Taking good care of the skin we are in is a crucial step to looking and feeling healthy and beautiful. In Swiss Beauty Clinic, we make it our mission to provide our clients with an extraordinary facial experience, achieved by combining the highest quality of products, comfortable ambience and expert specialists.

تكبير الشفاه

كيف تحصلين على شفاه ممتلئة
بدون شك، تعتبر الشفاه أحد أجزاء وجه الإنسان الأكثر وضوحًا، وفي معظم الحالات يحمل مظهر الشفاه بين طياته تفاصيل الجمال والسحر ولذلك فإن الشفاه الممتلئة من أهم ما تسعى السيدات إلى التحلي به. يتميز تصميم تطبيق الشفاه بتفاصيل دقيقة تتسم بالسحر والجاذبية وتحديد مميز للشفاه، لذلك يعتبر هذا التصميم علامة واضحة على الجمال والشباب المصحوب بدرجة من درجات السحر. وبالمثل، تعتبر الشفاه الرفيعة دليلًا على الشباب الممزوج بلمسات من الجدية.
علاج تكبير الشفاه
يوجد العديد من الطرق الهادفة إلى تحقيق مظهر مثالي للشفاه مع الحفاظ على شبابها، ويشمل ذلك:
إدارة تجاعيد الشفاه العليا

الطيات الحادة

أركان الشفاه

معالجة علامات تقدم العمر التي تصيب المنطقة شبه الفموية: طيات الأنفي الفموي والشفاه والذقن.

ويتم ذلك في الغالب من خلال حقن حمض الهيالورونيك الذي يُوصى باستخدامه بشده من جانب مقدمي الرعاية. يتم هذا الإجراء من خلال استخدام الدواء غبر الاستعانة بإبر صغيرة للغاية وغالبًا ما يصاحب هذا الإجراء استخدام مخدر للسيطرة على الألم

زيادة حجم الشفاه

كيفية التحكم في حجم الشفاه
تصبح الشفاه، بمرور الوقت، ضيقة تجاه الأطراف الأمر الذي ينتج عن التعرض لعوامل البيئة المختلفة، وبالرغم من هذا، تظل الشفاه أكثر أجزاء الوجه مبتغى بفضل دورها الرئيسي في التمتع بإطلاله شبابية مفعمة بالأنوثة والجمال.
لماذا تفقد الشفاه حجمها؟
تميل الشفاه إلى التعرض لأشكال وأحجام مختلفة الأمر الذي يتضح على وجه التحديد نتيجة الانتقال من الشفاه حمراء اللون إلى بيضاء اللون. باختصار، تظهر على الشفاه نقاط ضيقة وخطوط ماريونت تعمل على تقليل حجم الشفاه. غالبًا ما تؤدي هذه السيناريوهات إلى تقلص الشفاه أو تقليل حجمها مما يؤدي إلى حجم "متقلص" مما يستلزم استعاده حجمه الأولي.
كيفية استعادة حجم الشفاه
تتطلب هذه العملية توجيه متخصص من جانب أحد أطباء التجميل لدينا الذين يقومون بحقن الشفاه بحمض الهيالورونيك مما يقلل من حساسيتها.
كما يوجد إجراء آخر ثبُتت فعاليته، ألا وهو تقشير الشفاه العليا مما يقلل الخطوط الموجودة فوق الشفاه وحولها الأمر الذي يؤدي إلى زيادة مساحة سطح الشفاه البيضاء والشفاه الحمراء، وبالتالي الوصول إلى زيادة حجم الشفاه المرغوب .

 

شد الوجه البيضاوي بدون جراحة

لماذا يتم اللجوء إلى شد الوجه؟
يؤدي ترهل الوجه أو جزء منه إلى تشوه شكل الوجه ككل، وأما عن المناطق الأكثر تأثرًا في الوجه فتتمثل في لغد الفك المزدوج ومنطقة الرقبة التي عادة ما يصيبها التجاعيد. غالبًا ما يؤدي ترهل جلد الذقن والرقبة إلى خلق الوجه البيضاوي الخادع وهذا ما لا يرغب فيه قطاع عريض من العملاء.
شد الوجه تقنيًا بدون جراحة
عند اللجوء لمعالجة مخاوف الوجه البيضاوي، يتوفر أمامنا عدة إجراءات يمكن اعتبارها الطريقة الأكثر فعالية وبالتالي يتم الاعتماد عليها بشده للتخلص من هذه المخاوف.
استخدام الحشوات في المناطق المجوفة حول الفك من الجهة الأمامية والخلفية، على أن يتم ذلك بمنتهى الحرص لضمان عدم وجود أي وزن غير مرغوب فبه حول هذه المنطقة.

علاج وإدارة الميزوثيرابي أو الكاربوكسي ثيرابي

يمكن أيضًا اللجوء إلى إجراء التردد اللاسلكي متعدد الأقطاب وذلك في حالات وجود حمل حول منطقة الفك السفلي ومنطقة الرقبة.

وقد ثبُتَ أيضًا فعالية الخيوط الجراحية الممتصة

الحد من علامات تقدم العمر الأولى

طيات الشفاه الحمراء القاسية
يعد ظهور التجاعيد أو الثنيات القاسية حول الشفاه أحد علامات تقدم العمر التي تحتاج إلى علاج كافي واستبدالها بشفاه ذات شكل أفضل وتناغم أكثر تفيض بالشباب والحيوية.
من الناحية المثالية، تميل الشفاه، مع تقدم العمر، لتصبح أرفع وأكثر جفافًا أصابها التجاعيد، وعلى الصعيد الآخر، يؤدي تساقط جلد الوجنتين وتدليها إلى منظر غير مرغوب به ويكون ذلك مصحوبًا بالخدود المتهدلة. يؤثر الشكل العام للبشرة المتقدمة في العمر على النظرة التقديرية العامة للذات التي تحتاج إلى تدخلات مناسبة بعد ذلك.
التحكم في خطوط الماريونت
تتطلب إدارة خطوط الماريونت معالجة الثنيات الأمر الذي غالبًا ما يتم باستخدام الطية الأنفية الشفوية.

يمكن علاج هذه الخطوط باستخدام منتجات الحشوات بما في ذلك حمض الهيالورونيك.

يعمل أيضًا استخدام خيوط الشد على تحسين المظهر العام حيث يقلل التجاعيد ويحد من فرص تدلي الوجنتين على نحوٍ ملحوظ.

إعادة تشكيل الأنف بدون جراحة

إعادة تشكيل الأنف- تعديل زوايا الأنف بدون جراحة
بفضل موضع الأنف في الوجه، فهي تحتل أهمية في تحديد شكل المرء ومظهره العام جماله البدني، ولكن الأمر يتسم بالحساسية ليس فقط لما للأنف من أهمية في تحديد الشكل العام وتناسق الوجه ولكن أيضًا لتيسير عملية التنفس أو وظيفة الأنف العامة. وفي إطار إعادة تشكيل الأنف، فلا يتمحور الأمر حول الأغراض الجمالية فحسب وإنما يتعلق الأمر أيضًأ بالمسائل الصحية.
تتضمن بعض أهم تشوهات الأنف التي غالبًا ما تظهر:
نتوء في عظمة الأنف

سقوط طرف الأنف

علاج إعادة تشكيل الأنف- تعديل زوايا الأنف بدون جراحة
وفي سبيل إعادة تشكيل الأنف على نحوٍ سليم، يتم اللجوء إلى الطب التجميلي. تعتمد الخطوات التالية بشكل كبير على طبيعة التشوه.
السيطرة على نتوء عظمة الأنف باستخدام حمض الهيالورونيك.
يمكن أيضًا اللجوء إلى حقن الحشوات لتقويم شكل الأنف.

يعد اللجوء إلى توكسين البوتولينيوم المعروف بـ "البوتوكس" طريقة فعالة في علاج تشوهات الأنف حيث يعمل بمثابة توكسين البوتولينيوم.

إبراز عظمتي الوجنتين

يعتمد مقياس شباب الوجه في أغلب الأحيان على مدى ارتفاع عظم الوجنتين وظهور مثلث الذقن. وعند ذوبان دهون الوجه وتهدل بشرة منطقة الفك يصبح الوجه أشبه بالمربع وهو ما يشوه الشكل العام للوجه. وعمومًا، فقد ثَبُتَ أن سبب تهدل الخدين يرجع في الغالب إلى الجفاف العام للبشرة، الأمر الذي يخلف التجاعيد ويحد من كتلة الدهون المتواجدة تحت البشرة.
معالجة حجم عظم الوجنتين وتهدل الخدين
تنطوي بعض التقنيات المستخدمة عادة في تغيير حجم عظم الوجنتين والخدود المترهلة إلى اللجوء لاستخدام حمض الهيالورونيك ومنتج " ELLANSÉ" وحقن رادييس Radiesse وحقن سكلبترا Sculptra، وغير ذلك.
وعادة ما يُنصح باستخدام تقنية القُنيّة الطبية أو الكانيولا لسهولة استخدامها فضلًا عن أنها لا تسبب الكثير من جروح كما لُوحظ بالتجارب، وفي هذه الحالة، يكمن الهدف في ضمان الحصول على خدود طبيعة المظهر لأبعد حد ممكن مع بعض التغييرات التفضيلية حسب متطلبات العميل.

 

إبراز عظمتي الوجنتين

يعتمد مقياس شباب الوجه في أغلب الأحيان على مدى ارتفاع عظم الوجنتين وظهور مثلث الذقن. وعند ذوبان دهون الوجه وتهدل بشرة منطقة الفك يصبح الوجه أشبه بالمربع وهو ما يشوه الشكل العام للوجه. وعمومًا، فقد ثَبُتَ أن سبب تهدل الخدين يرجع في الغالب إلى الجفاف العام للبشرة، الأمر الذي يخلف التجاعيد ويحد من كتلة الدهون المتواجدة تحت البشرة.
معالجة حجم عظم الوجنتين وتهدل الخدين
تنطوي بعض التقنيات المستخدمة عادة في تغيير حجم عظم الوجنتين والخدود المترهلة إلى اللجوء لاستخدام حمض الهيالورونيك ومنتج " ELLANSÉ" وحقن رادييس Radiesse وحقن سكلبترا Sculptra، وغير ذلك.
وعادة ما يُنصح باستخدام تقنية القُنيّة الطبية أو الكانيولا لسهولة استخدامها فضلًا عن أنها لا تسبب الكثير من جروح كما لُوحظ بالتجارب، وفي هذه الحالة، يكمن الهدف في ضمان الحصول على خدود طبيعة المظهر لأبعد حد ممكن مع بعض التغييرات التفضيلية حسب متطلبات العميل.

علاج حب الشباب

تخفيف حب الشباب والندبات التي يخلفها
يعاني الكثير من الأشخاص من ندبات حب الشباب وهذا هو الأكثر إزعاجًا من الجانب النفسي لما لذلك من تأثير سلبي على شكل الوجه. يصيب حب الشباب البشرة الدهنية ويكون على هيئة خراجات صغيرة حمراء القاعدة وبيضاء الرأس.
ويرجع السبب الرئيسي وراء شيوع حب الشباب إلى وفرة الدهون في الوجه وفي أساس شعر الوجه الذي غالبًا ما يتأثر سريعًا ببعض الإفرازات الدهنية، تثير هذه الحساسيات الغدة المتواجدة تحت الجلد وتصبح متهيجة الأمر الذي يؤدي إلى ظهور حب الشباب.
علاج حب الشباب
تعتمد إدارة الحالة، إلى حد ما، على تحديد الأنواع المختلفة لحب الشباب، بما في ذلك حب الشباب الذي يصيب المراهقين، والبالغين وذلك الذي يصيب المرأة الحامل. وبشكل عام، تتوفر العديد من طرق العلاج التقليدية بما في ذلك التقشير و تقنية فينس فيفا ووميض مصابيح أجهزة النبضات الضوئية المكثفة IPL ، وهو ما يعد علاجًا ووسيلة للتحكم في الالتهابات والبقع الصبغية المتبقية .

 

علاج الوجه المكافح لعوامل تقدم العمر

تقدم عمر البشرة
تعتمد عملية تقدم عمر البشرة على نوع البشرة والتي غالبًا ما تبدأ بالوجه ومنطقة الرقبة وظهر اليد. وبالمثل يعتمد المظهر على العوامل المختلفة المؤثرة على البشرة مثل التعرض المفرط للشمس الأمر الذي يؤدي إلى حروق الشمس ودرجات الحرارة الباردة للغاية والضغط، ومع العناية الصحيحة، ستنعمين حتمًا ببشرة نضرة قليلة التجاعيد حتى مع تقدم العمر. مثاليًا، تظهر علامات تقدم العمر على البشرة العادية بين سن 30 عامًا و40 عامًا. علاوة على ذلك، تلعب العوامل الوراثية أيضًا دورًا في تحديد معدل الشيخوخة حيث أظهرت الأبحاث أن السبب وراء اختلاف معدلات التقدم في العمر يرجع إلى اختلاف الأشخاص أنفسهم
في معظم الحالات، تفقد البشرة مرونتها ومظهرها ونضارتها ولكن ولحسن الحظ، يمكن التخلص من كل هذه التغييرات عند اتباع خطة علاج صحيحة تستوجب معها استخدام الأدوية الموضعية التي تهدف إلى استعادة صحة البشرة والجلد. عادة ما ينتج عن فقدان مرونة البشرة ونضارتها التجاعيد التي تؤدي بدورها إلى ظهور خطوط الوجه وندباته، ولهذا السبب تحديدًا، تتوفر منتجات قادرة على تغيير البشرة المصابة بالتجاعيد المتعطشة للنضارة، حيث تعمل هذه المنتجات على زيادة عدد ألياف الكولاجين المسؤولة عن الحفاظ على سلامة البشرة وحمايتها.
الميزوثيرابي
يتمثل أحد هذه التدابير في استخدام الميزوثيرابي الذي يمكن حقنه تحت الجلد لتحفيز الأفعال الوعائية. يستهدف هذا العلاج، الذي يمكن الخضوع له مرة شهريًا، الحالات التي تعاني من فشل الدورة الدموية. وبالمثل، يمكن استخدام بعض الكريمات الموضعية المقاومة لعلامات تقدم العمر على مدار أسبوعين، حيث ثبُتَ فعالية الكريم في الحفاظ على نضارة البشرة وشدها. علاوة على ذلك، تعمل كريمات الترطيب على إبقاء البشرة رطبة وبالتالي تجنب توسيع الخلايا الجرثومية والمساعدة في استعادة نضارة البشرة وحيويتها.

 

علاجات علامات الجلد

علامات الجلد
تتعدد أنواع علامات الجلد ويعتمد كل نوع منها على السبب، وفي معظم الحالات، يكون شكل هذه العلامات مختلفًا عن الجلد العادي المحيط بها، وتتضمن بعض العلامات الشائعة على البشرة القشور والكشط والتحزز. على الجانب الآخر، فإن بعض الأسباب الشائعة للإصابة بمثل هذه الآفات تتمثل في الإصابات الرضحية والعدوى والالتهابات البكتيرية أو الفيروسية والتي إذا لم تعالج قد تؤدي إلى حالات طبية أخرى مثل تسمم الدم الجرثومي. علاوة على ذلك، يكون لتلك العلامات لون مختلف يتسم بعضها باحمرار الجلد، الأمر الذي يمكن أن يؤثر سلبًا على المظهر وبالتالي يستلزم علاج تلك المشكلة لاستعادة مظهر الجلد الطبيعي.
العلاج
تتوفر خطط علاجية متنوعة تعتمد على نوع المشكلة وسببها، وتتراوح هذه الخطط العلاجية بين عقاقير منظمة حتى الأدوية الموضعية. وفي معظم الحالات، يشتمل الاستخدام الموضعي على كريمات (أ) التي تعالج حالات التصبغ وتعيد تجديد خلايا البشرة لتتألق بصحة ونضارة مرة أخرى. وبالمثل، استُخدِمَ حمض الساليسيليك وأحماض الجليكوليك على نطاق واسع لما لها من تأثير في التخلص من الطبقة الخارجية المتصبغة من البشرة. بالإضافة إلى ذلك، يتوفر خيار آخر مثل العلاجات بالليزر التي تُستخدم عند الرغبة في تفتيح أماكن البشرة الداكنة. أما في حالات العدوى الفطرية، يُنصح باستخدام العقاقير المضادة للفطريات مثل كلوتريمازول، بينما تُعالج العدوى البكتيرية باستخدام الأدوية المضادة للبكتيريا مثل ميترونيدازول.

علاج الوجه بالليزر

نبذة عن العلاج بالليزر
من الناحية المثالية، يعد ترميم وتسوية سطح البشرة الخارجية إجراءً يستهدف معالجة حالات البشرة المصابة بالتجاعيد ومشكلات الجلد الأخرى مثل النُدب والتصبغات، وعادةً ما توجه حزمة نابضة مركزة تجاه البقعة المعنية، يقصد هنا، مشكلة البشرة، حيث يتم إزالة طبقة البشرة وبالتالي التخلص من المشكلة. يمكن أيضًا استخدام هذا الإجراء للتخلص من احمرار بشرة الوجه الدائم أو المؤقت. في معظم الحالات، يتم هذا الإجراء لأغراض جمالية.
ولتقليل الإحمرار، يوجه الرأس الأصغر من مصباح الوميض نحو المشكلة والتي تصل بعد ذلك إلى هيموغلوبين خلايا الدم الحمراء التي تتدمر عندما يتحول الضوء إلى حرارة. عادةً ما تستغرق الجلسة الواحدة نحو 15 إلى 30 دقيقة بينما يعتمد إجمالي عدد الجلسات على نسبة التعافي، ولكن في معظم الحالات يوصى بإجمالي 6 أسابيع بين كل جلسة وأخرى.

المكياج الدائم

يعد المكياج الدائم تقنية تجميلية تنطوي على استخدام صبغات في الأدمة لا يمكن إزالتها ويكون ذلك بأشكال تبدو وكأنها مستحضرات تجميل. يتضمن جزء من الإجراء تحسين صبغة الألوان في مناطق الجسم المختلفة مثل الوجه والشفاه والجفون، علاوة على ذلك، يستخدم هذا الإجراء، المعروف باسم الوشم التجميلي، بنفس طريقة استخدام الوشم العادي. سيقوم الاستشاريون المتخصصون لدينا بتوجيهك ومساعدتك في الوصول إلى أفضل الحلول التي تناسب احتياجاتك.
المزايا والعيوب
تتمثل إحدى مزايا استخدام المكياج الدائم في تقليل التكلفة على مدار الوقت حيث يستخدم هذا الإجراء مرة واحدة فقط. وبالمثل، يمكنك الاستمتاع بنتائج الإجراء على الفور التي تكون أكثر تميزًا مقارنةً بمستحضرات التجميل الموضعية. ولكن ومع كل ما سبق، يصعب إزالة هذا الإجراء، وفي بعض الحالات قد تكون النتيجة داكنة جدًا أو حتى أكبر من المتوقع، هذا وتتضمن الآثار الجانبية المعروفة للمكياج الدائم تفاعلات الحساسية وتكوين الندبات والتقرحات الأمر الذي قد يؤدي إلى عدوى. هذا وعادةً ما يستخدم التخدير الموضعي قبل بدء الإجراء، وبالتالي تنطبق هنا المخاطر المصاحبة لاستخدام المخدر الموضعي. وأخيرًا قد يصاب الأشخاص التي تجري المكياج الدائم مشاكل مثل التورم والحروق أثناء إجراء فحوص التصوير بالرنين المغناطيسي.